المخابرات العراقية تعتقل 13 فرنسيا ينتمون لـ"داعش" في عملية داخل سوريا     «فورين بوليسي»: طبول الحرب تدق.. أجواء غزو العراق تحوم فوق إيران     اتصالات أممية لبدء تنفيذ اتفاق الحديدة.. هل يستطيع غريفيث ولوليسغارد إقناع الحكومة ؟     محمد بن سلمان يصل إلى الصين في زيارة رسمية     المعارك تشتعل في حجور.. القبائل تستميت وتصد هجوماً للحوثيين والجيش يدشن هجومة بـ "مستبأ"     من خلف حجاب.. قيادات حوثية تلتقي مسؤولين في البرلمان الأوروبي     مقترح لوليسغارد لـ"الحُديدة" اليمنية.. تفاؤل وترحيب واشتراط (تقرير)     الخبيرة في القانون الدولي "فاطمة رضا" في قراءة - خاصة - لشكل الدولة لدى الحوثي من منظور قانوني     الحوثيون وعلاقتهم الوطيدة بإسرائيل ( حقائق وأسرار )     "واتس اب" يمنح مديري المجموعات ميزة جديدة.. تعرف عليها     ضمانات أممية لانسحاب المتمردين.. الحكومة توافق على خطة إعادة الانتشار     الجيش ينتفض.. بدء عملية عسكرية كبيرة ضد المتمردين في "حجور"     بعجز يصل إلى 30%.. الحكومة تقر الموازنة العامة لعام 2019م     السعودية تعلن انضمامها لتحالف الطاقة الشمسية     اجتماع يناقش الخطة السنوية لإدارة نشاطات المرأة الرياضية في عدن    

الثلاثاء, 05 فبراير, 2019 09:29:54 مساءً

وقفت في شهور الثورة الأولى على منصة التغيير وخاطبت الحضور قائلا: إن أي مصير ستؤدي إليه هذه الثورة هو أرحم من بقاء هذا النظام. كنت حينها قد فكرت في مختلف السيناريوهات المحتملة لهذه الثورة، وأجريت في ذهني موازنات نظرية بين خيار بقاء النظام وخيار الفوضى التي قد يقودنا إليها النظام، واخترت الفوضى!. مقتنعاً أن الفوضى مع الأمل خير من الموت البطيء تحت سلطة نظام تتعاظم سلطته الاستبدادية مع الوقت وتتطور بثبات لتصل في نهاية المطاف إلى المستوى الفاشي الذي نرى بعض نماذجة في الإمارات ومصر اليوم. 
 
لقد كنت أرى هذا المصير رأي العين. وكت متأكدا من حصوله في اليمن إذا لم يقطع أمامه اليمنيون الطريق  بأي شكل وبأي كلفة. كنت أتخيل العائلة الصالحية المالكة بعد عشرين عاما من ذلك الحين وقد أزاحت كل القوى الوطنية والاجتماعية التي أمامها وأعلنت ملكية مستترة وحكمت بقبضة البوليس والحرس الجمهوري. كان ذلك هو المصير المحتوم الذي سينتهي إليه نظام صالح. وكل صاحب مخيلة جيدة يعرف أن ذلك النظام يسير ببطء إلى نهاية محددة هي إعلان مملكة بوليسية فاشية مستبدة وفاسدة على شاكلة الفاشية الحوثية التي نراها اليوم. 
 
لم يفعل نظام صالح من الجرائم ما فعلته الحركة الحوثية، ليس لأنه أطهر من الحوثي وأشرف وإنما لأن شروط الواقع آنذاك لم تكن تسمح له. وما تفرعنت الحوثية بعد ذلك إلا لأن هذه الشروط قد سمحت، والعوائق زالت. لم يكن من السهل على صالح أن يطلق الفرعون الذي داخله في ظل وجود قوى اجتماعية وعسكرية وحزبية معارضة تمتلك بعض شروط القوة. لكنه كان يدخر قوته وينميها ليوم الفصل، اليوم الذي يفرض فه توريث السلطة بالقوة. إلا أن ثورة فبراير عاجلته في وقت غير مناسب وأربكت خططه.
 
كنت أقول في نفسي: إذا تمكن صالح من تحقيق حلمه ستختفي كل أحلامنا، وسيتمنى اليمنيون حينئذ لو أن نيزكاً سماويا حل باليمن ليخلصهم من نظام حكمه. إذن فلنتحمل تبعات هذه الثورة مهما كانت ما دامت تحمل أملا في التغيير. وها أنذا أقولها مرة أخرى: لقد تخلصنا من أسوأ الخيارات، ولم نحصل على ما نريد، لكننا في المقابل لم نخسر كلياً وما زال الأمل قائماً، ليس فقط بتحقيق حلمنا اليمني بل بتغيير المنطقة برمتها. وأفعال المجتمعات لا تحسب بأعمار الأفراد بل بأعمار المجتمعات.


أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
حمامة السلام اليمني