اتفاق السويد.. مقدمة لسلام تدريجي أم تهدئة مفخخة..؟     الجيش الإسرائيلي يعلن مقتل جنديين اثنين قرب رام الله     الحروب المؤجلة والسلام الموثوق... قراءة في مسارات الصراع في اليمن     انتهاء المشاورات في السويد استعداداً لجولة جديدة من الحرب     أبرز نتائج المشاورات اليمنية في السويد..الحوثيون خارج الحديدة     أبرز النتائج مشاورات اليمنية في السويد     اليمن تشارك في المنتدى العالمي لصحة وسلامة الأمهات والأطفال بالهند     اليوم السادس.. هذا ما اتفقت عليه أطراف الحوار اليمني في السويد     هل تتخلى الإمارات عن مليشيات شكّلتها جنوب اليمن؟     القضاء الأوروبي يرفض تظلم "مبارك" بشأن تجميد أرصدته     خلاصات في الشأن الإيراني     مذبحة جماعية.. جماعة الحوثيين تفصل 117 أكاديمياً من جامعة صنعاء     ملاحظات حول الأداء الدبلوماسي للشرعية ..!     7 قنوات على «يوتيوب» ستساعدك في تعلُّم الرسم من البداية حتى الاحتراف     السعودية تقترح إنشاء "كيان" في البحر الأحمر    

الجمعة, 28 سبتمبر, 2018 08:34:53 مساءً

إلى وقت قريب وانا أناقش كثير من الشخصيات وبعض المسؤولين في الدولة عن جوهر الصراع مع جماعه الحوثي، كان الكثير يطرح انه صراع سياسي وانقلاب مسلح فقط، وعندنا نقول لهم أن الصراع أبعد بكثير من الصراع السياسي فهو صراع وجودي مع فكر الإمامة السلالي الكهنوتي، وما جماعه الحوثي إلا إحدى تجلياته، كان البعض يستشط غضبا ويحاول أن يستعرض قدراته في التحليل للوضع السياسي ويقول ( ما بينا وبينهم سوى انقلاب يرجعوا مؤسسات الدولة ويشكلوا حزب سياسي ومرحبا بهم معنا )
كنا نشعر بالمرارة لهذا الطرح، اليوم ومن على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة وضع فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي النقاط على الحروف بتوصيفه لجوهر الصراع القائم فهو ليس صراع سياسي ولا هو انقلاب بالمفهوم التقليدي، وإنما هو صراع مع جماعة تتنكر لكل القيم الديمقراطية جماعه سياسية قائمة على ادعاء الحق الإلهي في الحكم واجتماعيا ترى نفسها سلالة مقدسة وأنها أفضل من الآخرين (جماعة عنصرية)  هذا هو التوصيف الحقيقي لصراعنا مع كهنوت الإمامة وسلالة الدجل والشعوذة .
 
لقد ذهب خطاب الرئيس القائد إلى أبعد من هذا عندما وصف جماعة الحوثي في اكثر من مكان بانها جماعة إرهابية بل واعتبرها الشق الآخر لإرهاب القاعدة وداعش.
لقد حددت كلمة الرئيس مسار واضح لصراعنا مع هذه الجماعة ومع الإمامة بشكل عام كما حدد الوصف الدقيق واللائق للجماعة (جماعة إرهابية).
يجب أن تعكس (بضم التاء) هذه المفاهيم على الخطاب الإعلامي لإعلام الشرعية وعلى خطاب اطروحات مسؤولي الشرعية.
كما أن على الجميع أن يعمل جاهدا على ترجمه هذا الخطاب عمليا والبناء عليه أولا لتجريم الفكر الأمامي بشكل واضح في الدستور وثانيا بالمطالبة بإدخال جماعة الحوثي ضمن قوائم الجماعات الإرهابية.
قبل ذلك على الحكومة الشرعية أن تتحرك بشكل جاد لتصنيف جماعة الحوثي كجماعة إرهابية فمن غير المعقول أن يقبل المجتمع الدولي تصنيف جماعه أنها إرهابية في الوقت الذي لم تقم الحكومة الوطنية بتصنيفها.
 
لقد كان الخطاب شاملا وتطرف لأشياء كثيره غاية في الأهمية لكني أرى أن تحديد طبيعة الصراع وتوصيف الجماعة من قبل أعلى شخص في البلد (رئيس الجمهورية) وأمام ارفع هيئة دولية ( الجمعية العامة للأمم المتحدة) هو الأهم خلال هذه المرحلة التي التبس الحق بالباطل لدى الكثيرين فيما يخص صراعنا مع الإمامة  اما عن جهل أو عن سوء نيه.


أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
السلام لليمن