الحوثي يحول قرى صعدة إلى مستودعات للصواريخ     المليشيا تختطف المواطنين وتفجر المنازل في أرحب     هادي يرفض إستقالة محافظ عدن     عاجل: محافظ عدن يقدم استقالته ويحمل رئيس الحكومة المسؤولية     ناطق الجيش: قواتنا على مشارف أرحب     شركة النفط تبدأ تزويد المحطات بالوقود     مصدر أمني يتهم شلال بإخفاء السجناء خلال زيارة فريق حقوقي للسجن المركزي بالمنصورة     الصحة العالمية: وفيات الكوليرا في اليمن تتجاوز 2200 حالة     صحيفة : صالح يطالب بإقالة يحيى الحوثي     الإرياني: جرائم مليشيا الحوثي بحق المعتقلين وصمة عار في جبين العالم     اختطافات بمدرسة بصعدة على خلفية شعار مؤيد للمقاومة     إدارة مؤسسة البحر الأحمر تنفي فتح ميناء الحديدة     مصدر حكومي : 48 مليون دولار قيمة تشغيل محطات الكهرباء لمدة 20 يوما فقط     المهرة تضع شروطها للتحالف لإعادة تشغيل مطار الغيظة     رصد 250 انتهاكاً لميليشيا الحوثي وصالح في العمة صنعاء بصنعاء خلال شهر أكتوبر    

الجمعة, 29 سبتمبر, 2017 05:23:53 صباحاً

 

الإستقالة من الوظيفة العامة تعكس سلوكا مسئولا يكرس أخلاقيات الوظيفة العامة ذاتها، كما ينبغي أن تكون.

وإذا كانت هذه الوظيفة وجدت أصلا من أجل الإنجاز، فإن الإستقالة، إنتيجة العجز عن الإنجاز، أيا كان سبب هذا العجز، وبخاصة إذا كان سببه عائدا الى سياسات وتوجهات السلطة الأعلى التي تقدم إليها الإستقالة، إحتجاجا على تلك السياسات والتوجهات، تغدو - أي الإستقالة - بحد ذاتها إنجازا.

ليس لكونها تكرس أخلاق المسئولية وتفصح عن إحترام عال للذات وللناس فحسب، بل وللأثر المباشر المترتب عنها كذلك. ذلك أن أداء من يخلف المستقيل سيكون موضع مقارنة مع أداء سلفه، وسيكون الخلف مطالبا، في كل الأحوال، بتحقيق أداء أفضل من أداء سلفه المستقيل.

وإذا ماكان سبب الإستقالة عائدا لسياسات أو توجهات السلطة العليا، أو لتقصيرها أو إهمالها أو تقاعسها، تحديدا، فسيفترض بالخلف إشتراط منحه صلاحيات أو إمكانيات تكفل تحقيقه لأداء أفضل، وفق أقصى مايمكن، إذ هو يعلم بأن أداءه سيكون، منذ اليوم الأول، محل رقابة مواطنيه، وموضع تساؤل ومسائلة من قبلهم، وإلا صار مطالبا بأن يحذو، هو الآخر، حذو سلفه، وتقديم إستقالته.

لذلك، ولغيره مما لايتسع المقام لتفصيله وبيانه، فإن موقف ما أسمي بأحزاب اللقاء المشترك في تعز، الذي ألتمس، في بيان له، من علي المعمري العدول عن إستقالته، مناشدا رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء رفض تلك الإستقالة، يبدو مفتقرا للحكمة والرشد، بله أقرب الى الحماقة منه الى أي شيئ آخر.

فإذا كان الرجل، وفي تصرف مسئول يحسب له، قد حزم أمره وأستقال، مبينا في خطاب إستقالته، أسباب الإستقالة، وهي أسباب سائغة، جيهة وسديدة، بل وأكثر من ذلك، كان قد أشار الى مامفاده " ليس كل مايعرف يقال " كسبب إضافي لماذكره من أسباب، وماخفي كان أعظم كما يقال.

إذا كان ذلك، فإن مطالبة أحزاب " اللقاء المشترك " له بالعدول عن الإستقالة ومناشدتها للرئيس ورئيس الوزراء برفضها، أمر ليس له من معنى إلا في كونه يعبر عن رغبة كامنة بعدم تكريس أخلاق المسئولية وبابقاء الفشل والعجز
واللامسئولية سلوكا معمما، يتطير من أي سلوك نقيض ومسئول، ممايجب أن يحتذى ويقاس عليه.

موقف غير محسوب، يتضمن، بصورة أو بأخرى، صكا بإعفاء وبراءة، للمحافظ والحكومة والرئيس، ووعدا بعدم المسائلة عما كان وماسيكون. والى ذلك، فهو لايبقي للمعمري - في حال أستجاب وعدل عن إستقالته - شيئ ليقله مستقبلا إلا أن يردد، بإسترخاء، ماكان يقوله محسن اليوسفي للمواطنين في تعز : " الله يشلني وإلا يشلكم".



أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال