الجيش الوطني يسيطر على وادي "وفج حرض" بمحافظة حجة     مسؤول حكومي: مقتل أكثر من 14 ألف مدنياً بينهم نساء واطفال منذ انقلاب مليشيا الحوثي     “واشنطن” تجدد اتهام طهران بالتورط في الهجوم على مطار الرياض     التحالف اليمني يحذر من التغاضي الدولي عن جرائم مليشيا الحوثي بحق المدنيين     البنك المركزي يعلن رفع سعر الفائدة على الودائع إلى 27%     قتلى وجرحى لمليشيا الحوثي في الملاجم     اللجنة الرئاسية بتعز تؤكد الاستمرار في تأدية مهامها في المحافظة     السعودية: إرهاب إيران يحتاج إلى تكاتف لمواجهته     الجيش يتقدم في مران ويقترب من ضريح “حسين الحوثي”     قيادة التحالف تحيل نتائج احدى العمليات الى فريق تقييم الحوادث     وزير الداخلية يشيد ببطولة قائد اللواء الرابع حماية رئاسية العميد مهران القباطي     “المركزي اليمني” يدرس رفع الفائدة على الودائع للحفاظ على سعر الصرف     المبعوث الأممي يغادر صنعاء     مليشيا الحوثي تحتجز ناقلات النفط في البيضاء وتضاعف مأساة المواطنين في صنعاء     قتلى وجرحى لمليشيا الحوثي غربي صعدة    

السبت, 26 نوفمبر, 2016 11:21:28 صباحاً

سحبتنا الحديث عن السياسة من الالتفات الى بعض من مصادر الضوء في حياتنا كيمنيين بشكل عام, تلك المشاهد التي تعزز لدينا الإصرار وتدفع باليأس عنا بعيداً وترسم على وجوهنا الشاحبة أن المستقبل لنا وأن ميلاد فجر جديد سيحين قريباً.  
تنقل وسائل الإعلام الاسبوع الماضي عن امرأة يمنية ستينية العمر, تحصل على شهادة البكالوريوس!, وتظهر كما في الصورة علامات الفرح والسرور كونها وصلت الى هذه اللحظة.. والتي على ما يبدوا أنها حلمت بها طويلاً وحالت الظروف دون الوصول إليها في اللحظة المناسبة, وفي وقت مبكر.  

 أمة وشعب بهذه الروح العنيدة وبهذا العزم لا يمكن أن تنكسر أو تذهب ادراج الرياح!, ولها حضارة ضاربة في جذور التاريخ تعود الى ثلاثة ألف عام. وبالتالي فهذه الحالة تعيد إلينا كثيرٌ من الامل.. وهي أيضاً لا يمكن أن تكون حالة خاصة مرتبطة بالمرأة ذاتها دون أن يكون هناك روافد عدة ساهمت في الوصول الى هذا اللحظة, ودون أن تكون اليمن أيضاً تسكنها عشرات القصص من النجاح والابداع والإصرار للوصول الى الاهداف بعد مشقة وعناء.!  
من المؤكد هنا أن المرأة رافق حياتها زوج متفهم, شجعها ووقف معها وهي ايضاً كانت تحلم بهذه اللحظة ولكن وفائها ومصائر الدهر حالت دون الوصول الى هذه اللحظة باكراً.

في بلد كاليمن تُحرم المرأة من التعليم في سنوات مبكرة, ويأتي الزواج هو الاخر ليقضي على تلك الاحلام الجميلة لدى الغالبية من النساء اليمنيات, في استمرار التعليم والحصول على أعلى الدرجات مثلها مثل الذكور.!!
يضاف الى ذلك أن الامية والجهل ومستوى المعرفة والثقافة لدى الكثير من الاسر وخاصة الازواج تحول دون أن تصل المرأة الى اهدافها في التعليم. في حين أن التعليم الجيد للمرأة يعني اننا نحضر أسرة بمستوى جيد من الوعي ينعكس اثره مباشرة على الابناء وعلى المحيط الاجتماعي كله.    

كم سنحتاج من الوقت والجهد كي نتخلص من بعض العادات والتقاليد والاوهام والافكار السلبية التي تحول دون تعلم النساء, ودون وصول المرأة اليمنية الى أرفع الدرجات, وكيف نستطيع أن نصل الى لحظة يشعر الاب والزوج والاسرة أن هذه المكانة العلمية هي أغلى واسمى ما يمكن أن يُصنع ونعتز به كي يتغير حالنا الى الأحسن.
 


أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال