الاربعاء, 02 نوفمبر, 2016 09:57:14 مساءً

تعرضت اليمن للغزو الخارجي الحبشي قبل الإسلام بفترة وجيزة، وكان ذلك الغزو مدعوما من الإمبراطورية الرومانية التي كانت تعد هي الأقوى في ذلك الوقت، حيث تشير المصادر التاريخية الى ان الإمبراطورية الرومانية كانت في حالة عداء مع اليهود وكانت اليمن في تلك المرحلة مملكة يهودية نامية ومتطورة وتقع على طريق التجارة العالمية التي تربط الشرق بالغرب، الامر الذي اسال لعاب الإمبراطورية الرومانية المرتبطة بعلاقات وثيقة مملكة اكسوم او ما يعرف بمملكة الحبشة.
كانت المملكة اليمنية الحميرية اليهودية في ذلك الوقت تسيطر على طريق التجارة العالمية وتتمتع بوفرة اقتصادية كونها مملكة زراعية قوية ما زالت اثارها الحضارية ماثلة حتى يومنا هذا، وكان الملك الحميري اليهودي آنذاك هو الملك يوسف أسأر يثأر المعروف ب (ذو نواس) وكان يلقب بملك كل الشعوب وعرف عنه تمسكه وتعصبه الشديد لديانته اليهودية، حيث احرق الكنائس المسيحية في ظفار ونجران وتهامة بل وفي كل ارجاء المملكة الحميرية لتنشتر الديانة اليهودية في عهد على نطاق واسع في اليمن لتصبح هي الديانة الرسمية في اليمن.

أرسل الاحباش جيشا كبيرا بقيادة ابرهة الحبشي وبدعم وتحريض قوي من الإمبراطورية الرومانية ووقت معركة كبيرة بين الاحباش في سواحل البحر الأحمر قتل على إثرها الملك الشجاع يوسف أسار يثأر (ذو نواس) واستباح الاحباش مدن اليمن وحواضرها فنهبوا وسرقوا وقتلوا ودمروا وخربوا ونكل باليمنيين اشد التنكيل، ولما استتب الامر لأبرهة الحبشي أرسل جيشا كبيرا مزودا بالفيلة لغرض هدم الكعبة كون اليمنيين رفضوا اعتناق الديانة المسيحية وتمسكوا بديانتهم اليهودية والابراهيمية، وهنا تدخلت العناية الإلهية فجاءت طير الابابيل وحولت جيش ابرهة الى عصف مأكول.
واليوم تتكرر نفس المأساة على يد غاز جديد ولكن ليس من خارج اليمن بل من داخلها وهي موضة العصر الراهن كما قال البردوني (ومن مستعمر غاز الى مستعمر وطني). فأبرهة الحوثي لا يقل وحشية ودموية عن أبرهة الحبشي فقد خرج من كهوف مران مندفعا بكل أنواع الحقد والكراهية ونزعة الانتقام من اليمنيين جميعا لأنهم في نظره اغيار وليسوا من أبناء سلالته المزعومة، ناهيك عن الحقد الفارسي المشحون به من حوزات قم الإيرانية، نظرا لان ابرهة الحوثي غير من عقيدته الزيدية المعتدلة الى عقيدة الشيعة الإيرانية المتعصبة والمتشددة والمشبعة بأوهام الولاية والوصاية التي اخترعها لهم مؤخرا امامهم الخميني صاحب شعار تصدير الثورة الإيرانية وهو ما يعني تصدير الفتنة الطائفية والنزعات الدموية والأفكار الشمولية والاستبدادية.
ابرهة الحوثي تمكن من اجتياح اليمن بدعم واسناد إيراني ومن خلال خيانة عراب المخططات الفارسية فضلا عن تسهيلات دولية وإقليمية ساعدت وخدمت ابرهة الحوثي ليتفنن في التنكيل بمشايخ اليمن ورجالاتها وشخصياتها السياسية والوطنية، فقتل الالاف من اليمنيين في معاركة الطائفية الرامية الى تمكين طهران من السيطرة على ارض اليمن لكي يحيي امجاد الفرس الباذوية والكسروية، فلم يدخر ابرهة الحوثي وسيلة للقتل والخراب والدمار والنهب والسلب الا واستخدمها بما فيها تفجير البيوت والمساجد ودور القران الكريم ودور تعليم الحديث وغيرها من المؤسسات الحيوية في الجمهورية اليمنية، وعندما لم يجد ابرهة الحوثي في اليمن ما يدمر ويفجر من مؤسسات دينية فكر بعقلية شيطانية كما فكر سلفه الغازي ابرهة الحبشي بتدمير الكعبة المشرفة، فأطلق الحوثي صاروخا بالستيا باتجاه مكة المكرة ولو لطف الله ورعايته لبيته العتق لأصبحت الكعبة اثرا بعد عين، حيث تمكنت الدفاعات السعودية من اعتراض الصاروخ قبل ان يصل هدفه بمسافة 65 كيلو مترا، وبهذا العمل الشيطاني ذكرنا ابرهة الحوثي بما فعله اجداده القرامطة من جريمة شنعاء وهي تدمير الكعبة المشرفة وسرقة الحجر الأسود ونهبه الى البحرين قبل ان يصحوا المسلمون ويستعيدون ذلك الحجر ويعيدوا بناء الكعبة ويقذفوا بالقرامطة الى مزبلة التاريخ وهذا ما سيحدث قريبا لأبرهة الحوثي وميليشياته عاجلا ام اجلا.
 
 


أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال