الإثنين, 04 يوليو, 2016 01:48:21 صباحاً

تتعرض بعض جبهات المقاومة لعمليات خطيرة قد تذهب بها مع الأيام بعيدا عن أهدافها الوطنية وتحرفها عن مسارها الحقيقي في هذا الوقت الذي اليمن بحاجة الى توحيد الصفوف وحمايتها من أي اختراق لصالح العدو الرئيسي الذي بسط على الدولة ومؤسساتها ممثلا بطرفي الانقلاب ( الحوثي وصالح ) وان أي تصرفات غير محسوبة لأهداف واغراض استثنائية وهامشية تأتي لصالح الانقلابيين وتضعف جبهة المقاومة ..
الاحداث الأخيرة التي شهدتها مأرب بسبب استحداث سواتر ترابية وتحول الموضوع الى صراع واستنفار قبلي كان عمل مستعجل وكاد ان ينفجر كقنبلة موقوتة لما للموضوع من ابعاد قبلية تتعلق بخلافات قديمة ومشاكل ومثل هذه الاعمال والتصرفات التي قد يبدوا القرار هنا فردي او له دوافع لها علاقة بالنفوذ والاستقواء باسم الشرعية ومواجهة الحوثي يؤدي الى نتائج غير محسوبة العواقب وحسب ما وصلني ان بعض المقاومين ومنهم جرحى غادر المستشفى والانضمام للطرف الاخر لان العمل من وجهة نظر هؤلاء ليس له علاقة ببرنامج المقاومة وانه عبارة عن استفزاز واستقواء لتحقيق مآرب أخرى ..
معروف ان المجتمع اليمني والقبيلة تحديدا يوجد بها خلافات وصراعات وثأرات وكلها مشاكل متراكمة وان أي محاولة لاستغلال المرحلة لتحقيق تسويات ظرفية والاستقواء بطرف من الأطراف سواء تحت مظلة المقاومة او أي طرف من الأطراف هو بمثابة فخ يعرض المقاومة والقضية الوطنية بكاملها للانحراف عن المسار الوطني والقضية الأساسية وهي تحرير اليمن من سيطرة الانقلابيين وتأخير عملية استعادة الشرعية واي عمل او تصرف غير محسوب لن يخدم الا الاجندة الإيرانية التي تعمل على زعزعة جبهة المقاومة واضعافها ، وهنا لابد من التأكيد على ضرورة تدخل الحكما ء في مثل هذه المواضيع ووضعهم امام أي عمل من هذا النوع نتيجة الحساسيات المفرطة التي لها علاقة بالصراعات والخلافات القبلية ..
الاستعانة بالحكماء والوجهاء وأصحاب الخبرة الداعمين للشرعية  في جبهات المقاومة وخاصة مأرب امر مطلوب والحكماء في هذه المنطقة والقبيلة كثيرون وتجاهل ادوارهم واستشارتهم قد يؤدي الى نتائج كارثية ، وانفجار الوضع وهذا ما نخشاه في حال لم يتم احتواء الموقف بشكل سليم لانه قابل للانفجار في أي لحظة خاصة مع وجود عوامل ودوافع المشكلة التي لم تطوق بشكل يخمد نيران المشكلة ..
نأمل من الأخ الشيخ سلطان العرادة واللواء عبدربه الشدادي تفهم حساسية المرحلة وعدم السماح لاي تصرفات تضع المقاومة امام مطب وفخ الصراع الثنائي فيما بينها وهذا سيفتح الباب امام استحضار عدد من المشاكل المتراكمة وسيفتح الباب امام المتربصين بالمقاومة للتسلل الى صفوف المقاومة والجيش الوطني الذي يرتبط كثير من قادته الى القبيلة والذي سيخلق نوع من الاصطفاف العكسي لهدم منجزات المرحلة التي تحققت ..
الجوف أيضا فيها من المشاكل المتراكمة مايجعلها عرضة للاختراق اذا لم يتم الاستعانة والاستفادة من حكمائها ووجهائها ومن لهم خبرة ودراية بالحلول الصائبة ، لان المرحلة لا تتحمل أي تصرفات فردية وعمليات استقواء واستفزاز ..
مأرب والجوف تمثل العمق الاستراتيجي للجغرافيا التي تضم قوات الجيش الوطني والمقاومة المكلفة بتحرير العاصمة ومحاولة ادخال الجيش والمقاومة في صراعات ومعارك جانبية في هذا التوقيت الخطير يمثل فخ كبير للشرعية والتحالف ، وتحويل مسار المعركة وأهدافها هو نجاح لمخطط الانقلابيين في اغراق قوى الشرعية بصراعات ومشاكل تفقدها عنصر القوة والتحكم على الميدان ..
ضرورة الاستشارة من المقاومين أصحاب المنطقة أو القرية التي تحتاج إلى إصلاح كي يكونوا على رؤية واضحة بما تحتاجه المقاومة سواء بما يتعلق بالاحتياجات او الاحتياطات اللازمة لأمن المنطقة كي لا ينحازوا دون علم مع قبائلهم المستأجرة من أجندة خارجية والوقوع في فخ الصراعات والانحراف ..
كما يجب على المقاومة أن يكون عندها حس مرهف للقضايا الحساسة والعلاقات  بين القبائل وابنائها وان لايستغلهم بعض القادة برأي ظاهره فيه الرحمة وباطنه من قبله العذاب بإسم المقاومة والشرعية وان يستقوي بهم لضرب من يختلف معهم بالأمس لكي يركع الآخرين لتحقيق رغبات خاصة به  تحت مسمى الشرعية مالم يتحقق في صراعهم في السابق ، وهذا مايحصل في صفوف الحوثة أكثر الناس معهم منتقم من جهة معينة ما استطاع أن يحصل على ذلك بدونهم.
هناك في تعز أيضا محاولة لاختراق صفوف المقاومة عبر بعض التشكيلات التي يرى بعض الأطراف المعادية انها سهلة الاختراق ونتمنى من هذه التشكيلات الى رفع الوعي لديها وان لا تكون مظلة لانتعاش الطفيليات تحت مظلتها بهدف الفتك بالجبهة الداخلية لصفوف المقاومة ، وخلال الأيام الماضية ظهرت مؤشرات خطيرة من خلال تكرار عمليات الاغتيالات التي تستهدف عناصر فصيلا بعينه واستغلال هذه الجرائم للتحريض ضد فصائل أخرى بهدف خلخلة صفوف المقاومة وحرف مسارها وتحويلها الى جبهات صراع فيما بينها ..
دور الحكماء في تعز مطلوب أيضا وتعز بداخلها كثير من الحكماء والراشدين الذين يجنبون المقاومة الى عدم الانحراف وحمايتها من الاختراق ..
ان أي اختراقات او تفخيخ لجبهات المقاومة في هذه المرحلة الحرجة هي خدمة مجانية للمشروع الإيراني وهزيمة لليمن الذي يحاول حسم المعركة واستعادة العاصمة الرابعة التي سيطرت عليها ايران وتمديد الفترة للانقلابيين الذين يسيطرون على الدولة ومؤسساتها وافشال للتحالف والشرعية ..
جبهات مأرب الجوف تعز من اهم الجبهات واي اعمال وتصرفات تؤدي الى حرف مسار المقاومة بهذه الجبهات فهو انتصار للانقلابيين والمشروع الإيراني الذي يهدد المنطقة بالسيطرة على خامس عاصمة عربية ، وهنا يأتي أهمية دور الحكماء والحكمة لتطويق أي خلافات واختراقات ومشاكل واطفاء نيرانها قبل ان تشتعل .. الانقلابيين يدركون مدى أهمية هذه الجبهات على المستوى الميداني والسياسي والاستراتيجي بإعتبارها مفاتيح للانتصار والحسم واغراقها بالصراعات الداخلية هو هدف استراتيجي للانقلابيين لتأخير عملية الحسم ، ومن هنا يأتي أهمية احتواء هذه الجبهات وتنقيتها من أي خلافات وضبط التصرفات الطائشة غير محسوبة النتائج..


أسعار العملات
العملة شراء بيع
دولار امريكي 250 250.5
جنيه استرليني 318.78 319.41
يورو 234.47 234.51
ريال سعودي 66.66 66.79
دينار كويتي 823.32 824.96
درهم اماراتي 68.07 68.2
جنيه مصري 13.81 13.84
آخر تحديث: المركزي اليمني لتاريخ : 20 يونيو, 2017
اليمن في ظل دعوات الانفصال